الاثنين، 18 فبراير، 2013

كيف تبني لك بيت في الجنة ..؟


كيف تبني لك بيت في الجنة ..؟ عيسى بن حسن الذياب
الحمد لله رب العالمين ...........
كم يسعى الإنسان ويشقى في هذه الحياة الدنيا ليبني له بيتاً فيها ، فيخسر من ماله وجهده وفكره ووقته ما لا يخطر على بال .
ثم هذه البيت معرض للبِلى والزوال ، والحرق والهدم ، والتشقق والتصدع ، وان سلم البيت من ذلك كله فلن يسلم صاحبه من الموت ، فكلٌ مسافر مع قافلة الراحلين كما قال الله عز وجل ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) .
ويكون هذا الشخص قد تحمل الهموم والغموم والأرق والقلق ، ولربما سكب ماء وجهه ، طلباً القرض والدين ، وسائلاً الإمهال والتأجيل ، وفي النهاية هو يعلم أن هذا كله عرضٌ زائل ومتاعٌ حقير .
ولذالك المؤمن تسموا نفسه ويتشوق ليبني له بيت وقصر في الجنة .
وبيوت وقصور الجنة ليس كبيوتنا وقصورنا جاء في وصف بيوت الجنة كما في جاء في الحديث يقول صلى الله عليه وسلم  :
( الجنة بناؤها لبنة من فضة و لبنة من ذهب و ملاطها المسك الأذفر و حصباؤها اللؤلؤ و الياقوت و تربتها الزعفران من يدخلها ينعم لا يبأس و يخلد لا يموت لا تبلى ثيابهم و لا يفنى شبابهم) ( حم ت ) عن أبي هريرة  رضي الله عنه  . قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 3116 في صحيح الجامع.‌
وهناك أيها الأحبة أعمال رتب عليها النبي  صلى الله عليه وسلم  أن من عملها فان الله يبني له بيت في الجنة من هذه الأعمال :
1- بناء المساجد
• قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  :(من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة ) (متفق عليه)
• قال  صلى الله عليه وسلم  ( من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة ) رواه (هـ) و البزار وابن حبان في ( صحيحه ) عن جابر. قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6128 في صحيح الجامع.‌
2- قراءة سورة الإخلاص
• قال  صلى الله عليه وسلم  (من قرأ { قل هو الله أحد } عشر مرات بنى الله له بيتا في الجنة) ( حم ) عن معاذ بن أنس . قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6472 في صحيح الجامع.‌
• وقال  صلى الله عليه وسلم  [ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة ] . السلسلة الصحيحة (2/126) قال الألباني ( حسن )
3- الحمد والاسترجاع حال وقوع المصيبة في الولد
• قال  صلى الله عليه وسلم  (إذا مات ولد العبد قال الله تعالى لملائكته : قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون : نعم فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده . فيقولون : نعم فيقول : ماذا قال عبدي ؟ فيقولون : حمدك واسترجعك فيقول الله تعالى : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد ) . (ت) عن أبي موسى  رضي الله عنه  قال الألباني ( حسن ) انظر رياض الصالحين [1 / 362 ]
4- دعاء السوق
• قال  صلى الله عليه وسلم  من دخل السوق فقال ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحيي و يميت و هو حي لا يموت بيده الخير و هو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة و محا عنه ألف ألف سيئة و رفع له ألف ألف درجة و بنى له بيتا في الجنة) ( حم ت هـ ك ) عن ابن عمر . قال الألباني (حسن) صحيح الجامع (1/1118)
5- سد الفرج في صفوف الصلاة
• قال  صلى الله عليه وسلم  [ من سد فرجة بنى الله له بيتا في الجنة ورفعه بها درجة ] (حم هـ حب ك) عن عائشة. قال الألباني ( صحيح ) السلسلة الصحيحة [4/515]. (حسن) انظر حديث رقم: 1843 في صحيح الجامع.‌
6- المواظبة على السنن الرواتب
• عن أم حبيبة بنت أبي سفيان رضي الله عنها عن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال (من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة ) أخرجه مسلم.
• عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  (من ثابر على ثنتي عشرة ركعة من السنة بنى الله له بيتا في الجنة أربع ركعات قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل الفجر ) رواه ابن ماجه قال الألباني ( صحيح ) .صحيح ابن ماجة وصحيح سنن الترمذي.
 قال الشيخ الألباني [وهو يفيد فضل المواظبة على السنن الرواتب] .
7- من آمن بالنبي  صلى الله عليه وسلم  وأسلم وجاهد
• قال  صلى الله عليه وسلم  (أنا زعيم لمن آمن بي و أسلم و هاجر ببيت في ربض الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت في أعلى غرف الجنة و أنا زعيم لمن آمن بي و أسلم و جاهد في سبيل الله ببيت في ربض الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت في أعلى غرف الجنة فمن فعل ذلك لم يدع للخير مطلبا و لا من الشر مهربا يموت حيث شاء أن يموت ) ( ن حب ك ) عن فضالة بن عبيد . قال الألباني ( صحيح ) صحيح الجامع [1 / 235 ]
8- ترك الجدال ولو كان محقا
• قال  صلى الله عليه وسلم  ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا .....) (د-ت-جه) قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3 / 6 ]
9- ترك الكذب ولو كان مازحا
• قال  صلى الله عليه وسلم  ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا....) (د-ت-جه)عن أبي أمامة  رضي الله عنه  قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3 / 6 ]
10- حسن الخلق
• قال  صلى الله عليه وسلم  ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ) (د-ت-جه)عن أبي أمامة  رضي الله عنه  قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3/6 ]
ومن يبني له بيت فإنه يجمّل بيته بالأشجار والنخيل وهذه النخيل عرضة للتلف ومن أراد أن يجمّل بيوته وقصوره في الجنة بالأشجار والنخيل
 فليقل:
( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر )
• عن أبي هريرة  رضي الله عنه  أن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  مر به وهو يغرس غرسا فقال يا أبا هريرة ما الذي تغرس قلت غراسا لي قال ألا أدلك على غراس خير لك من هذا قال بلى يا رسول الله قال قل سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة ) ( هـ ك ) عن أبي هريرة قال الألباني : صحيح
• وقال  صلى الله عليه وسلم  (لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال : يا محمد أقرئ أمتك مني السلام و أخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء و أنها قيعان و أن غراسها سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ) ( ت) (طب) عن ابن مسعود. قال الألباني : (حسن) انظر حديث رقم: 3460 في صحيح الجامع ‌ عن ابن مسعود .
• وقال  صلى الله عليه وسلم  (من قال : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر غرس الله بكل واحدة منهن شجرة في الجنة) قال الألباني (صحيح) أنظر السلسلة الصحيحة(6/890)
• قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  : " من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة " . (ت حب ك) عن جابر. قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6429 في صحيح الجامع.‌
ومن أراد أن الله يجعل له كنوز في الجنة فليقل:لا حول و لا قوة إلا بالله
• قال  صلى الله عليه وسلم  يوماً لأبي موسى الأشعري  رضي الله عنه  ( ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟ قال بلى يا رسول الله ، قال تقول : لا حول و لا قوة إلا بالله ) (حم ن هـ حب) عن أبي ذر. قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 7820 في صحيح الجامع.‌وأصله في الصحيحين
• وقال  صلى الله عليه وسلم  ( ألا أدلك على كلمة من تحت العرش من كنز الجنة ؟ تقول : لا حول و لا قوة إلا بالله ) ( ك ) عن أبي هريرة . قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 2614 في صحيح الجامع.‌
• وقال  صلى الله عليه وسلم  ( أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فإنها من كنز الجنة ) (هـ) قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 7907 في صحيح الجامع.‌ وعن أبي هريرة  رضي الله عنه  حازم بن حرملة الأسلمي  رضي الله عنه .
وأخيراً:
هذا ما تيسر جمعه فما أصبت فيه فمن فضل الله عز وجل وتوفيقه وله الحمد والشكر ، وما أخطأت فيه فمن نفسي والشيطان وأستغفر الله العلي العظيم ، وأسال الله أن يجعلنا من التوابين المنيبين إليه وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ، والحمد لله رب العالمين .

الأحد، 27 يناير، 2013

يا رب عفوك


يا رب عفوك
يا رب عفوك لا تأخذ بزلتنـــــا      وارحم أيا رب ذنبًا قد جنـــيـناهُ
كم نطلب الله في ضرٍّ يحل بنـــا      فإن تولت بلايانا نسينـــــــاهُ
ندعوه فـي البحر أن يُنجي سفينتنا     فإن رجعنا إلى الشاطي عصيـناهُ
ونركب الجو في أمن وفي دعــةٍ     فما سقطنا لأن الحافــــــظ اللهُ
كن كالصحابة في زهد وفي ورعٍ     القوم هم ما لهم في الناس أشبــاهُ
عُبَّاد ليل إذا جنَّ الظلام بهــــم     كم عابد دمعه في الخد أجــــراهُ
وأُسْدُ غابِ إذا نادى الجهاد بهــم     هبوا إلى الموت يستجدون رؤيـاهُ
يا رب فابعث لنا من مثلهم نفــرًا     يشيِّدوا لنــا مــجدًا أضــعـنــاهُ

الجمعة، 11 يناير، 2013

فضائل مصر



خطبة الجمعة : 1/2/1434
لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي
بعنوان || فضائل مصر ||
الخطبة الأولى
إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مُضلّ له ومن يضلل فلا هادي له .وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله , وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين , وحجة على العباد أجمعين, فهدى الله تعالى به من الضلالة ,وبصر به من الجهالة , وكثر به بعد القلة , واغنا به بعد العيله, ولم به بعد الشتات , وامن به بعد الخوف , فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ,ووعت إذن بخبر وسلم تسليما كثرا ..
أما بعد :
أيها الإخوة المسلمون:إنها اليوم شهادة في بلد الأنبياء, إنها شهادة في مسكن العلماء أنها رسالة إلى بلد العلم والجهاد , إنني أتحدث اليوم عن أم الدنيا , دعوني اليوم أتحدث عن مصر..
من شاهد الأرض وأقطارها والناس أنواع وأجناسا ولا رأى مصر ولا أهلها فما رأى الدنيا ولا الناس ,هي أم البلاد وهي أم المجاهدين والعباد قهره قاهرتها الأمم ووصلت بركاتها إلى العرب والعجم , هي بلاد كريمة التربة , مؤنسة لذوي الغربة فكم لمصر وأهلها من فضائل , ومزايا , وكم لها من تاريخ في الإسلام وخفايا منذ أن وطئتها إقدام الأنبياء الطاهرين ومشت عليها أقدام المرسلين المكرمين والصحابة المجاهدين .
إذا ذكرت المصريين ذكرت الكعبة والبيت الحرام فإن عمر رضي الله تعالى عنه , أرسل إلى عامله في مصر أن يصنع كسوة للكعبة المشرفة , فصنعت الكسوة من عهد عمر رضي الله عنه وضلت كسوة الكعبة تصنع هناك في مصر سنة تلو سنة حتى مرت أكثر من ألف سنه وكسوة الكعبة ترسل من مصر إلى مكة ولم يتوقف ذلك إلا قبل قرابة المائة سنة .
إذا ذكرت المصريين ذكرت الحجاج والمعتمرين فإن البعثة الطبية المصرية كانت في الحج لسنوات طويلة هي ابرز ماينفع الحجاج في علاجهم يأتون من أقطار الدنيا لأجل أن يلتقوا بهذه البعثة المصرية ..
إذا ذكرت المصريين, إذا ذكرت الدفاع عن فلسطين وذكرت الجهاد والمجاهدين فصلاح الدين أقام بمصر, وكثير من قواده منها وابرز المعارك مع اليهود قادها مصريون..
إذا ذكرت المصريين ذكرت أمنا هاجر, وماريه القبطية ذكرت أخوال رسولنا ,وأصهار نبينا لا لن اشهد اليوم لمصر فما مثلي يشهد لمثلها بل سأخطب عن كوكبة العصر , وكتيبة النصر وديوان القصر , سأتكلم عن أم الحضارة وأم المهارة ومنطلق الجدارة ..نعم سأخطب عن ارض العزة وعن بلاد القطن , والبز ..
أيها المسلمون :
ذكر الله تعالى مصر في القرآن وبين الله جل وعلا اسمها صريحا في أربعة مواضع في كتابه, تشريف لها وتكريما فقال الله جل وعلا (( وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ )) [يوسف:21] .
وقال سبحانه (( ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ))[ يوسف:99]
وقال (( وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا ))[يونس:87] .
وقال تعالى قاص عن فرعون لما قال (( أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ )) [الزخرف:51] .
ليس هذا فقط بل أشار الله تعالى إلى مصر ولم يصرح باسمها في 30 موضعا في القرآن كقوله جل وعلا (( وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ )) [القصص:15] يعني:مصر .
وقوله جل وعلا (( قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ))[الأعراف:109] إلى آخر هذا المواضع .                                     إن مصر أيها المسلمون هي الأرض الطيبة التي قال الله تعالى عنها لما طهرها الله تعالى من فرعون وقومه مدح الله تعالى مصر فقال(( كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ﴿٢٥﴾ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ﴿٢٦﴾))[الدخان]
إن مصر فيها خزائن الأرض بشهادة ربنا جل وعلا لما قال ليوسف عليه السلام (( قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55))) [يوسف]
ولم يذكر الله تعالى قصة نهر في القرآن إلا نهر النيل قال جل وعلا : (( وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ))[القصص:7] يعني في نيل مصر .
قال الكندي لا يعلم بلد في أقطار الأرض أثنى الله تعالى عليه في القرآن بمثل هذا الثناء ولا وصفه الله بمثل هذا الوصف ولا شهد له بالكرم غير مصر ..
نعم إنني أتكلم عن مصر وصى النبي صلى الله عليه وسلم الأمة كلها بمصر وبأهلها فقال بأبي هو وأمي [ إذا فتحتم مصر فاستوصوا بمصر خيرا فإن لهم ذمة ورحما ] وفي لفظ قال :[ فإن لهم ذمة وصهرا ] رواه مسلم
هاجر زوجة إبراهيم عليه السلام وهي أم إسماعيل جد نبينا عليه الصلاة والسلام هي مصرية من القبط , وماريه زوجة رسول الله عليه الصلاة والسلام ,وأم ولده إبراهيم هي مصريه أيضا , ولذلك قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما قال قبط مصر هم أخوال قريش مرتين , وقال النبي عليه الصلاة والسلام [ إنكم ستفتحون مصرا فأحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمة ورحما ] رواه مسلم
فهي وصية للأمة كلها لكل من تعامل مع المصريين أن يحسن إليهم وان يكرمهم وأن يعرف قدرهم وأن يقف معهم عند حاجتهم وأن ينصرهم عندما يؤذون , الهدية إليهم من أفضل الهدايا , وأذيتهم من أعظم الرزايا ,ولم يكتفي نبينا صلى الله عليه وسلم بمدح مصر وأهلها بل أمر بالإحسان حتى إلى أقباطها فقال عليه الصلاة والسلام [ الله الله في قبط مصر فإنكم ستظهرون عليهم ويكونون لكم عدة وعون في سبيل الله ] رواه الطبراني وصححه الألباني .
نعم وكم يسرنا اليوم والله من تآلف بين مسلمي مصر ,وبين أقباطها ,ونسال الله جل وعلا أن يجمعهم جميعا على العقيدة الصحيحة التي بعث الله تعالى بها عيسى وبعث بها محمد ,وبعث بها جميع الأنبياء عليهم السلام ,وهي أن يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا .
أيها المصريون :الإسلام فيكم وجد أعياده.. وكنتم يوم الفتح أجناده.. وكنتم عام الرمادة مداده..
وأحرقتم العدوان الثلاثي وأسياده.. وحطمتم خط بارليف وعتاده.. وكنتم يوم العبور أسياده وقواده..
يا أهل مصر.. يا أهلي ويا مشايخي ويا من أخذت عنهم الأسانيد في قراءة القرآن.. يا أصحابي
إن في أرضكم الوادي المقدس طوي , وفيها الجبل الذي كلم الله عليه موسى عليه السلام , وفيها الجبل الذي تجلى الله سبحانه إليه فانهد الجبل دكا,وهي مبوأ الصدق الذي قال الله تعالى عنه(( وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ ))[يونس:93]
وفي أرضكم يجري نهر النيل المبارك الذي ينبع من أصله من الجنة : [ قال عليه الصلاة والسلام , النيل وسيحان وجيحان والفرات من انهار الجنة] رواه مسلم .
وفي أرض مصر الربوة التي أوى إليها عيسى عليه السلام وأمه قال جل وعلا (( وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ)) [المؤمنون : 50]
وعلى أرض مصر ضرب موسى عليه السلام بعصاه فانفلق الحجر له ماء وانشق البحر فكان كل فرق كالطود العظيم
نعم إنها مصر.. إذا أردت القرآن وتجويده فالتفت إلى مصر..
إذا أردت اللغة والفصاحة فإنك تنتهي إلى مصر..
إذا أردت الأخلاق الحسنة وحلاوة اللسان وحلاوة التلاوة والقرآن فالتفت لزاما إلى مصر ..
إننا لا نتحدث عن بلد عادي ,إننا نتحدث عن بلد عظيم القدر جليل الجناب أشار الله تعالى لكبر مصر , وأشار لعظم مساحتها فقال جل وعلا (( فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٥٣﴾ )) [الشعراء] .
وهذا يدل على كثرة مدنها وعظم قدر مصر..
ومنذ القديم افتخر الهالك فرعون انه يملكها دون غيرها فقال كما حكا الله جل وعلا عنه (( أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ )) [الزخرف:51].
قال عمر بن العاص رحمه الله ورضي عنه قال :[ولاية مصر جامعة تعدل الخلافة ] يعني أن كل بلاد الإسلام في كفة , وإن الذي يلي على مصر يكون اخذ الكفة الأخرى .
وقال سعيد ابن هلال:[ إن مصر أم البلاد وغوث العباد, إن مصر مصورة في كتب الأوائل وقد مدت إليها سائر المدن يدها تستطعمها وذلك لأن خيراتها كانت تفيض على تلك البلدان ]
قال الجاحظ: [ إن أهل مصر يستغنون بما فيها من خيرات عن كل بلد حتى لو ضرب بينها وبين بلاد الدنيا بسور ما ضرهم ] .
وفي مصر رباط الإسكندرية الذي رابط فيه العلماء, والزهاد والعباد, والمجاهدون والأبطال والشجعان .
قال أبو الزناد صاحب أبو هريرة رضي الله تعالى عنه قال :[ خير سواحلكم رباطا الإسكندرية ] .
وقال سفيان ابن عيينة يوما لأحمد ابن صالح قال له : [ يامصري أين تسكن قال الفسطاط قال فأتي الإسكندرية فإنها كنانة الله التي يجعل فيها خير سهامه ].
وعند المصريين جامع عمر بن العاص صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام وهو أول جامع بني في قارة إفريقيا وقد ضبط قبلته جماعة من الصحابة قدروا بثمانين صحابي اجتمعوا عنده عند بنائه وقدروا قبلته يوجهوه إليها , وعند المصريين جامع الأزهر الذي له الفضل لمشهور , العلم المنثور والتقدم الكاسر , والارتفاع القاهر , العلماء فيه متكاثرون , والعباد فيه قائمون والزوار إليه متوافدون .
مصر قادة الأمة الإسلامية أكثر من 265سنة كانت الخلافة في مصر من بعد انقطاع الخلافة من بغداد في عام 656 للهجرة إلى انتقال الخلافة إلى العثمانيين بتركيا في عام 924بينهما أكثر من 265سنة كانت الخلافة في مصر وهي التي تقود بلاد الإسلام.
أما أهل مصر فيكفيهم شرف وفخر أن الله تعالى اختار منهم الأنبياء وجعل الله تعالى الأنبياء يسكنون بين ظهرانيهم ,فهذا الخليل إبراهيم شيخ الموحدين ,وأفضل المرسلين ,وجد خاتم النبيين أتى مصر مع زوجه سارة وتزوج هاجر المصرية ,وهذا يعقوب عليه السلام دخلها مع أبنائه الأنبياء فيها توفوا ودفنوا فيها , وهذا يوسف عليه السلام سكن مصر وحكم فيها وتوفي ودفن فيها , وهذان موسى وهارون -عليهما السلام -ولداء في مصر وعاشا فيها ,وهذا يوشع بن نون ولد في مصر وعاش فيها , وهذا الخضر , وهذا أيوب وأشعيا وأرميا -عليهم أفضل الصلاة والسلام -كلهم دخل مصرا ومنهم من مات فيها .
وقد ضرب الله تعالى أبطال مصر أمثلة في كتابه فمن المصريين مؤمن آل فرعون البطل الثابت على الحق الذي قال الله جل وعلا عنه (( وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ ..))[غافر:28]
وهو مصري الرجل المؤمن الذي حذر موسى عليه السلام (( وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ ))[القصص:20]
ومن المصريين السحرة الذين ذكر الله تعالى قصتهم لما امنوا وصدقوا وكانوا في أول النهار سحرة فجرة ,وصاروا في آخر النهار شهداء برره .. أنها بلاد الأبطال
قَارَنْتُ مِصْــــرَ بِغَيْـــرِهَا , فَتَدَلَّلَــتْ ..وَعَجِـــزْتُ أَنْ أَحْظَىَ لَهَـــا بِمَثِيْــــلِ
هَــــذِيْ الْحَضَـــــارَةُ مُعْجِــــزَاتٌ فيِ الـــــــوَرَىَ ..عَقـــــِمَ الـــزَّمَانُ بِمِثْلِــــهَا كَبَـــــدِيْلِ
رَفَـــــعَ الإِلَــــهُ مَقَامَهــَا , وَأَجَــــــلَّهُ ..فِيْ الذِّكْـــــرِ , وَالتَّـــوْرَاةِ , وَالإِنْجِيْــــلِ
جَـــاؤا بِيُوْسُــــفَ مِنْ غَيَـــــاهِبِ ظُلْمــَةٍ ..أَرْضَ العَــــزِيْزِ , فَكَــــانَ خَيْـــرَ نَزِيْـــلِ
والنِّيْلُ يَتْبَــــعُ وَحْــــيَ مُنْشِئِ قَطْـــــرِهِ .. كَالطَّيْـــــرِ حِيْنَ الوَحْــــيِ , عَـــــامَ الفِيْــــلِ
فيِ طُــــــوْرِ سَــــــيْنَاءٍ تَجَــــلَّىَ رَبُّنَا ..فـــوْقَ الكَلِيْـــــمِ , بِــــأَوَّلِ التَّنْــــــزِيْلِ
وَكَـــــذَا البَـــتُوْلُ , أَتَتْ لِمِصْـــــرَ بابنها.. تَبْغِـــــيْ الأَمَــــانَ , وَتَحْتَمــــِيْ بِمَقِيْــــــلِ
يَكْفِيْــــكِ يَا أَرْضَ الكِنَــــانـــةِ هَاجَـــــرٌ..ميلي بِتِيْـــــهٍ , يَا كِنَــــــانَةُ مِيْلِــــي !
يَا ( أُمَّ إِسْمَاعِيْـــــلَ): وَصْـــــلُكِ وَاجِـــــبٌ.. مَنْ عَــــقَّ مِصْــــرَ فَقَـــــدْ أَتَىَ بِجَلِيْــــلِ
هَــــذِيْ عِنَـــــايَةُ قَــــادِرٍ خُصَّــــتْ بِهَا..مِصْـــرٌ, لِتَبْقَىَ مَوْضِــــعَ التَّفْضِيْلِ
بُوْرِكْتِ مِصْــرُ , فَــــلاَ أَرَانِيَ بَالِغـــا.. حَــــقَّ الْمَدِيْحِ , وَإِنْ جَهَــــدْتُ سَبِيْـــلِي !
يَا مِصْــرُ : يَرْعَــــــاكِ الإِلَــهُ كَمَا رَعَـىَ ..تَنْزِيْلـــــَهُ مِنْ عَــــــابِـثٍ وَدَخِيْـــــلِ !!
أما نساء مصر فيكفي المصريات فخرا , وعزا ,وشرفا أن سيد الأنبياء محمد -صل الله عليه وسلم -كانت جدته هاجر مصرية ,وأم ولده ماريه مصرية , ويكفي المصريات فخرا أن ماء زمزم تفجر إكراما لامرأة مصرية ولابنها, ويكفي المصريات فخرا أن هاجر المصرية عندما سعت بين الصفا والمروة خلد الله تعالى فعلها، وأمر الأنبياء وسائر الأولياء والحجاج والمعتمرين بأن يسعوا كسعيها..
ويكفي المصريات فخرا أن أم موسى عليه السلام مصرية، وأن آسيا امرأة فرعون مصرية،التي قال الله عنها (( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )) [التحريم:11] .
ويكفي المصريات فخر أن المرأة الصالحة التي كانت ماشطة لبنت فرعون كانت مصرية, وقد قال نبينا عليه الصلاة والسلام [ لما كان الليلة التي اسري بي فيها أتت عليه رائحة طيبة قلت ياجبريل ماهذه الرائحة , قال : هذه رائحة ماشطة بنت فرعون وأولادها ] رواه الحاكم وصححه .
أيها الناس:
إن أهل مصر هم من ألين الناس تعاملا وأحسنهم أخلاقا وأدبا، قال تاج الدين الفزاري[ من أقام في مصر سنة واحدة وجد في أخلاقه رقة وحسنا ]
وقال ابن ظهره عن أهل مصر[ حلاوة لسانهم وكثرة مودتهم للناس ومحبتهم للغرباء ولين كلامهم وحسن فهمهم للشريعة , مع حسن أصواتهم وطيب نغماتهم وشجاها ,وطول أنفاسهم وأعلاها , فمؤذنوهم إليهم الغاية في الطيب ووعاظهم إليهم المنتهى في الإجادة والتطريب , ونساءها ارق نساء الدنيا طبعا ,وأحلاهن صورة ومنطقا , وأحسنهن شمائل ,وأجملهن ذاتا , ومازلت اسمع قديما عن الشافعي انه قال :من لم يتزوج بمصرية لم يكمل إحصانه ]
أيها المسلمون :
ولقد سكن مصر بعد فتحها جماعة من صحابة سيدي -رسول الله صل الله عليه وسلم- حتى لما أحصي عدد الصحابة الذين دخلوا مصر, أو سكنوا فيها, أو زاروها أو حكموها أو دفنوا في ترابها فتعدوا أكثر من 350صحابي
كلهم قد أتوا إلى مصر منهم من جاءها رسولا إليها أو حاكما لها , أو مجاهدا فيها أو معلم لأهلها منهم عمر ابن العاص , عبد الله ابن أبي السرح ,عبد الله ابن عمر , وكلهم قد ولي مصر ,منهم جابر بن عبد الله بن حرام ,ومنهم الزبير بن العوام وعبد الله ابن الزبير , منهم سعد ابن أبي وقاص ومنهم عبادة بن الصامت وعبد الله بن عباس وعمار بن ياسر، وأبو أيوب الأنصاري، وأبو ذر الغفاري، وأبو الدردراء، وأبو هريرة، وعبد الله ابن الحارث الزبيدي وهو آخر صحابي مات بمصر ,350 صحابيا تخيرت أبرزهم لكن كلهم قد سكن مصر أو زارها . في مصر ولد خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز، رحمه الله تعالى.
أيها المسلمون :
إذا تكلمنا عن مصر فإننا نتكلم عن بلاد العلماء الذين وصل أثرهم إلى كل الدنيا، منهم صحابة كرام وتابعون أعلام، منهم الليث بن سعد وهو إمام المصريين ،الذي قال فيه الشافعي : [ الليث ابن سعد أعلم من مالك ] ومنهم القارئ ورش، إذا سمعت من يقول على قراءة ورش فاعلم انه مصري
اليوم أكثر أهل إفريقيا وأهل المغرب يقرؤون بقراءة هذا المصري ومنهم الإمام المحدث عبد الله ابن لهيعه ,ومنهم الشافعي الإمام وله أئمة كثر كلهم من طلابه وكلهم من المصريين , ومنهم سعيد ابن كثير ابن عفير وكان إماما عالما ,قال عنه يحيى ابن معين إمام الجرح والتعديل لما سئل عن مصر قال : [ رأيت في مصر ثلاث عجائب النيل , والأهرام , وسعيد ابن كثير ابن عفير] وكان عالما إماما .
و منهم عبد الملك ابن هشام صاحب السيرة النبوية المشهورة ومنهم الإمام الطحاوي الذي ألف العقيدة الطحاوية وهي تدرس اليوم في كل الدنيا وتدرسها الجامعات هنا في المملكة العربية السعودية تدرسها لطلابها وتدرس في أنحاء الدنيا ألفها الإمام الطحاوي المصري ومنهم الإمام بن النحاس والقاضي عبد الوهاب المالكي، وشيخ الحنابلة الحافظ عبد الغني المقدسي، فإذا ذكرت الحنابلة وذكرت الفقه الحنبلي رجعت لزاما إلى عبد الغني المقدسي وكان قد خرج من الشام وسكن في مصر
ومنهم الإمام البطل العز بن عبد السلام ومنهم ابن خلكان صاحب وفيات الأعيان , ومنهم والقارئ العظيم الذي تحفظ منظومته طلاب وطالبات كثر في أنحاء الدنيا الإمام الشاطبي، ومن الذي لا يعرف الشاطبي وهو الذي ألف منظومة في ألف بيت في تلاوة القرآن وقراءته ثم اخذ المنظومة وألفها وطاف ألف أسبوع حول الكعبة ..والاسبوع هو سبعة أشواط طافها ثم جعل يدعوا الله تعالى وهو يطوف أن يبارك في هذه المنظومة  و يقول  اللهم إن كنت تعلم منى فيها الإخلاص فاكتب لها البقاء .. فكتب الله لها البقاء وقد انتشرت انتشارا عظيما مما قال فيها : يقول وبعد
وَبَعْدُ فَحَبْلُ اللهِ فِينَا كِتَابُهُ فَجَاهِدْ بِهِ حِبْلَ الْعِدَا مُتَحَبِّلاَ
وَأَخْلِقْ بهِ إذْ لَيْسَ يَخْلُقُ جِدَّةً جَدِيداً مُوَاليهِ عَلَى الْجِدِّ مُقْبِلاَ
وَإِنَّ كِتَابَ اللهِ أَوْثَقُ شَافِعٍ وَأَغْنى غَنَاءً وَاهِباً مُتَفَضِّلاَ
وَخَيْرُ جَلِيسٍ لاَ يُمَلُّ حَدِيثُهُ وَتَرْدَادُهُ يَزْدَادُ فِيهِ تَجَمُّلاً
وَحَيْثُ الْفَتى يَرْتَاعُ فيِ ظُلُمَاتِهِ مِنَ اْلقَبرِ يَلْقَاهُ سَناً مُتَهَلِّلاً
هُنَالِكَ يَهْنِيهِ مَقِيلاً وَرَوْضَةً وَمِنْ أَجْلِهِ فِي ذِرْوَةِ الْعِزّ يجتُلَى
فَيَا أَيُّهَا الْقَارِى بِهِ مُتَمَسِّكاً مُجِلاًّ لَهُ فِي كُلِّ حَالٍ مُبَجِّلا
هَنِيئاً مَرِيئاً وَالِدَاكَ عَلَيْهِما مَلاَبِسُ أَنْوَأرٍ مِنَ التَّاجِ وَالحُلاْ
فَما ظَنُّكُمْ بالنَّجْلِ عِنْدَ جَزَائِهِ أُولئِكَ أَهْلُ اللهِ والصَّفَوَةُ المَلاَ
أُولُو الْبِرِّ وَالْإِحْسَانِ وَالصَّبْرِ وَالتُّقَى حُلاَهُمُ بِهَا جَاءَ الْقُرَانُ مُفَصَّلاَ
عَلَيْكَ بِهَا مَا عِشْتَ فِيهَا مُنَافِساً وَبِعْ نَفْس الدُّنْيَا بِأَنْفَاسِهَا الْعُلاَ
جَزَى اللهُ بِالْخَيْرَاتِ عَنَّا أَئِمَّةً لَنَا نَقَلُوا القُرْآنَ عَذْباً وَسَلْسَلاَ
ومن المصريين مؤلف كتاب [الترغيب والترهيب] عبد العظيم المنذري ,ومن المصريين الإمام القرافي وهو من أذكياء العالم ,ومن أئمة الدنيا ومن أعيان المذهب المالكي ومن المصريين ابن  دقيق العيد الذي لم ترى الدنيا مثله أبدا ,ومنهم خليل المالكي إذا سمعت [بمختصر خليل] الذي يعول عليه المالكية اليوم في دروسهم وجامعاتهم فاعلم انه مصري ,ومنهم ابن هشام النحوي ومنهم الإمام الهيثمي صاحب كتاب [مجمع الزوائد ]ومنهم ابن حجر العسقلاني الذي ألف [فتح الباري في شرح صحيح البخاري] , ومنهم محمود العيني الذي ألف[ عمدة القاري في شرح صحيح البخاري] واليه ينسب اليوم قصر العدل
ومنهم المقريزي والإمام صاحب كتاب [ تفسير الجلالين] الإمام جلال الدين المحلي الذي أتمه بعد ذلك الإمام السيوطي وكلاهما مصري ومنهم الحافظ السيوطي ومنهم شيخ الإسلام زكريا الأنصاري الذي وصل عمره مئة سنة الذي لم يترك صلاة الليل إلى أن مات .
ومنهم الشيخ أحمد الدردير وكان عبدا علما صالحا. جلس في الأزهر يوما يعلم طلابه فلما دخل احد الولاة وكان يريد أن يستميل المشايخ لبعض الفتاوى التي يريدها لإلزام بعض الناس بأمور فقام الطلاب خائفين من كثرة الجند ومبجلين لهذا الوالي فأخذ مصحف ووضعه في حجره ,وجعل يتلوا القرآن وقد مد رجليه , فمر به الوالي فقال : من هذا ؟ , قالوا : هذا الشيخ احمد الدردير , قال : فلماذا لم يقم لما رآني ؟ , فحاولوا أن يعتذروا له , فحنق عليه هذا الوالي ,ثم ذهب الوالي إلى قصره واخذ صرة أرسلها مع أحد العبيد , قال : أعطها ذلك الشيخ الذي كان مادا لرجليه لما مررنا به , فلما اقبل إليه ذلك العبد وناوله الصرة علم الشيخ أن ذلك الرجل أراد أن يذله بقبول المال فنظر إلى هذا الرسول وقال له : ارجع إلى من أرسلك , وقل له إن الذي يمد رجليه لا يمد يديه !
أما أبطال مصر ومجاهدوها فالكلام عنهم يطول كثير من القادة مع صلاح الدين الأيوبي كانوا من المصريين منهم القائد: حسام الدين , وكان قائد للأسطول البحري المصري , كان شوكة في حلق الفرنجة . قال عنه الإمام ابن كثير : كان البحر في البحر فكم من شجاع اسر , وكم من مركب انكسر ,وكم من أسطول فرق شمله ,وقارب غرق أهله مع كثرة الصدقات , قال : ولما عمل أرناط الصليبي مراكب وأسطول , وجعلها في البحر الأحمر ليغزوا مدينة -رسول الله صل الله عليه وسلم- انطلق إليه حسام الدين بأسطوله المصري ودك أسطول الفرنجة حتى قتلهم عن آخرهم .ومن أبطال مصر الذين سكنوها صلاح الدين الأيوبي الذي فتح بيت المقدس ..
أيها الناس :بل أيتها الدنيا كلها لن ينسى التاريخ أبطال مصر الذين ردوا الحملة الصليبية التي قادها ملك فرنسا واستولى على دمياط فكمن له أبطال مصر وأذاقوه سوء العذاب , وأبادوا جيشه وكانوا عشرات الآلاف ثم اخذوا هذا القائد الفرنسي وحبسوه في دار تسمى دار ابن لقمان في المنصورة ووضعوا القيود في يديه ورجليه , ووكلوا به حارس يسمى صبيح ثم فدا نفسه بأموال كثيرة عظيمة فأطلق , ثم لما وصل إلى بلده حدثته نفسه أن يعود مرة أخرى لغزو مصر وجعل يجند الجند لذلك فأرسل إليه جمال الدين ابن مطروح قصيدة يقول فيها :
قل للفرنسيس إذا جئته مقال صدق من قئول فصيح
أتيت مصر تبتغى ملكها تحسب أن الزمر يا طبل ريح
وكل أصحابك أودعتهم بحسن تدبيرك بطن الضريح
وفقك الله لأمثالها لعــل عيسى منكم يستريــح
آجرك الله على ما جرى من قتل عباد يسوع المسيح
فساقك الحين إلى أدهم، ضاق به عن ناظريك الفسيح
خمسون ألفا لا يُرى منهم إلا قتيل أو أسير جريح.
وقل لهم إن أضمروا عودة، لأخذ ثأر أو لقصد صحيح
دار ابن لقمان على حالها، والقيد باق والطوشي صبيح.
فلما وصلت القصيدة إليهم ففزع واضطرب وعدل عن غزو مصر ..
- ومن المصرين الأبطال سلطان المماليك قطز و هو الذي قاد معركة عين جالوت ,ومن المصريين الأبطال ضباط وجنود شاركوا في حروب فلسطين وغيرها من مواضع الجهاد في سبيل الله
وإذا ذكرت مصر وتاريخها ذكرت العباد والزهاد , ذكرت حيوه ابن شريح , وذكرت أبا محمد بن سهل وكان عابدا صالحا آمرا بالمعروف داعيا إلى العقيدة الصحيحة وكان يذم العُبيديين الشيعة الذين حكموا مصر فترة , فجاء به الخليفة العبيدي وقال له : سمعنا انك تقول لو أن معي عشرة أسهم لرميت الصليبيين بواحد ورميت العُبيديين بتسعه فهل هذا صحيح انك قلت ذلك : فقال : لم اقل هذا , قال : إذاً ماذا قلت ؟قال :قد قلت لو معي عشرة أسهم لرميت العبيديين بتسعه ورميت العاشر فيهم أيضا فإنكم غيرتم الملة , وتنقصتم القرآن ,وذممتم صحابة رسول الله , ووقعتم في عرضه , وغيرتم الدين وقتلتم أهل السنة قال فغضب علي فأمر به وربط ثم دعا رجل يهودي فقال : قطع لحمه حتى يموت , فجعل يقطع لحمه قطعة قطعة وهو يتلو القرآن ,وذلك اليهودي يسلخ جلده سلخاً كما تسلخ الشاة ,وهو يتلو القرآن ,وذاك العبيدي ينظر إليه حتى رق له اليهودي وطعنه بالسكين في قلبه ليقتله حتى يريحه من كثرة العذاب ..
إمام من أئمة مصر وفي مصر أيها المسلمون من الأدباء والكتاب والشعراء أعداد لا يستهان بها ممن زاروها أو كانوا من أهلها , فإذا قراءة الشعر الرائق لجميل بثينه وهو من أفصح الشعراء فاعلم انه مصري , وإذا قرأت الشعر الرائق لكثير عزة ,واعلم انه مصري وإذا قرأت للشاعر الشهير المتنبي احمد ابن الحسين فاعلم انه أقام بمصر 4سنوات ..
انك تتكلم عن بلد عظيم لا يزال له إلى اليوم مايؤمل له قيادة للأمة ومن السير على منهاج أجدادك من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام ..
المصريون لا تكاد تجد من القراء في العالم من قراء القرآن وممن معهم إجازات وأسانيد إلى رسول الله صل الله عليه وسلم في حفظ القرآن ,إلا وجدت للمصريين عليه يدا .
أما أقرأهم فمصري أو حفظ القرآن على مصري أو ضبط تجويده مصري أو كتب له هذا السند مصري , وما تكاد تجد إلى اليوم حتى المشايخ والعلماء في الأرض كلها إلا تجد منهم من قرأ على مصري ,أو درسه في الجامعة مصري أو صلى به إماما يوم من الأيام مصري ,ولا ينكر فضل هؤلاء العلماء احد مدرسوها وأساتذتها لهم فضل كبير على العرب وعلى المسلمين بل على جميع العالم في مساجدهم وجامعاتهم ومدارسهم , ولمصر من العلماء في الطب وفي الذرة وفي الهندسة وفي الدعوة وفي الأدب وفي غير ذلك أمر لا يدرك شئوه أبدا ..
اسأل الله تعالى أن يحفظ جميع بلدان المسلمين عامة وأن يحفظ مصر خاصة واسأل الله تعالى أن يجمع شملهم , اللهم ولي عليهم خيارهم اللهم اجعل ولايتهم فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يارب العالمين اللهم أحفظهم بحفظك واكلأهم برعايتك , اللهم من أرادهم بسوء أو دبر لهم مكائد فرد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه ياقوي ياعزيز يارب العالمين ..
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد.
أقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم فاستغفروه من كل ذنب انه هو الغفور الرحيم

الاثنين، 11 يوليو، 2011

همسات الى الدعاة


همسات الى الدعاة

الدعوة الى الله شرف لايناله الا من يحبه الله .. فما هى الا استعمال من الله أراده لعبده لينال بذلك شرف التأسى بالانبياء والسير على نهج الصالحين والتمتع بحلاوة القرب منه سبحانه وتعالى .. فاذا أردت أن يحبك الله فاسأله دائما أن يستعملك لا أن يستبدلك . ( قل هذه سبيلى أدعوا الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعنى وسبحان الله وما أنا من المشركين ) يوسف 108
بداية :
إعلم أخى الداعية أن العبادة لله تعالى هى المهمة العظمى التى خلقنا الله من أجلها ( وماخلقت الجن والانس إلا ليعبدون ) الذاريات 56
وهى الناموس الذى يسير الكون على نسقه ومقتضاه ليكون العبد قانتا خاشعا لله مسلما ساجدا مسبحا ...
وعبادة الله هى الطريق السوى الذى يصل بنا إلى الجنة وماعداه فهو الشذوذ والانحراف .
ثانيا :
إحرص على توظيف المهام العظيمة للعبادة .. فالعبادة حياة الروح .. وإنما تتربى الروح بحسن عبادتها وتعبدها لله بتحقيق الايمان والتوحيد والخوف والرجاء .. فالعبادة تربى الروح فتصفو النفوس وترق القلوب ويتربى فى الانسان الضمير الحى الذى يكون له دور كبير فى توجيه حياة صاحبه .
ثالثا :
إعلم ان العبادة الصحيحة لله تعالى بشتى صورها من صلاة وزكاة وحج وصيام وجهاد وغيرها لابد وأن تكون ذات أثر .. وان تؤتى ثمارها فى شتى المناحى والأمور :
** فهى تزيد الايمان ( إنما المؤمنون الذين اذا ذُكر الله وجلت قلوبهم واذا تُليت عليهم آياته زادتهم إيمانا ..
واذا زاد الايمان ظهرت آثاره الواضحة على النفس فى معتقدات صحيحة وأفهام سليمة وأخلاق سامية ومواقف متزنة ربانية معتدلة ونشاط نافع وعلم صالح وصلاح عام ... فالاسلام أيها الداعية دين عظيم يتمتع بالشمول والجمال فى كل شيء .
** تجعل الانسان يسعى دائما للبلوغ بنفسه إلى الكمال الانسانى فى العقول والقدرات والطاقات الجسمية والعلمية وغيره مما يجعله قادرا على الارتفاع بنفسه والسمو ّ والرقى بها .
** حصول الأمن النفسى ... فمن نتاج العبادة شعور المسلم بسعادة وامن وإطمئنان نفس ولذة وجدانية عالية فيظهر ذلك على نفسه وروحه وقسمات وجهه وجوارحه وأعضائه ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الآمن وهم مهتدون ) الانعام 82
رابعا :
إعلم أخى الداعية أن ذكر الله حياة القلوب وراحة للنفوس وصفاء للذهن ..وقد جاء عنه الحدبث فى القرآن مرتبطا دائما وأبدا بمن آمن بالله ثم استقام على منهجه .. وجاء الحديث عن نسيان ذكر الله ملازما لمن لم يستقيم فى حياته وعمله وسلوكه بشكل عام ...
والذكر له فوائد ونتائج وثمار باهرة :
فهو يطرد الشيطان
ويرضى الملائكة والرسول والرب الرحمن
ويزيل الهم والغم عن القلوب ويقوى القلوب والابدان
وينير الوجه ويجعله كالقمران
ويجلب الفرح والسرور ويأتى بالبيان
وتشهد الارض بشواهدها لذاكرا لله كثيرا لاتراه من كثرة الذكر ظمآن
فالذى يذكر ربه فى قمة الجبل أو قائما ؟او قاعدا او على الشٌطآن
كل ذلك يشهد له بالحب عند رب رحمن

وإعلم اخى الداعية أن ذكر الله ليس مجرد أقوال تقال فقط وباللسان
بل هو حس وروح وإيقاظ للغفلان
لتتحرك النفس بصاحبها إلى برّ من الأمن والأمان
روحانية وشفافية وربانية وإيمان
ويتجلى الرب بجميل من كرامات ورضا وغفران
فتصبح النفس ريحانة كأنها قُطفت من البستان
فالله الله فى ذكر كثير تنل به رحمة وجنان
خامسا :
احرص دائما على أن تحجز بيتا بالجنة ... وكن دائم الحذر من الآعداء الألداء الهوى المتبع والاعجاب بالنفس والشح المطاع فهن المهلكات المضيّعات حسبنا الله اللطيف منها الرحمن
سادسا :
إعلم أن تفقدك للمريض من العباد وعودتك له ومساعدتك له وتطييب خاطره والوقوف بجانبه وحمله على أكتافك والمسح على رأسه وجلب الطبيب والدواء له والتسلية عنه وإدخال السرور إلى قلبه وجعل خدك مخدة له , إعلم انها عبادة عظيمة وإثبات لحسن صلتك بربك وتجسيد لمعانى الحب والرحمة فالاسلام ماهو إلا حب
ودعوة الله ماهى إلا حب
ومااحلى الحب والرحمة ... وتذكر قول الله تعالى فى الحديث القدسى : يابن آدم مرضت فلم تعدنى ... مرض عبدى فلان فلم تعده ألم تعلم أنك اذا عُدته لوجدتنى عنده "..
سابعا :
لو سافرت سفرا ولم ترجع منه بربح لبكيت فوات أرباحك وضياع أوقاتك ...
ورحلتك فى أيام الدنيا كذهابك للحج , ان لم ترجع منها أيضا بربح وفير وذنب مغفور وجيد فى جديد , فلا يكون لك إلا أن تبكى على نفسك إبكى على ضياع أوقاتك وتعبك ومالك , إبكى على جنة أوشكت أن تضيع تفلت من بين يديك بعدما كانت فى قبضتك ..

ثامنا :
لو قلنا أن إنسانا يشتاق للجنة ويتمناها ويرجوها سكنا له ومقرا فإن ذلك أمر مألوف طبيعى فطرى لاشيء فيه , كذلك فإن الجنة أيها الداعية تشتاق إليك بل إلى كل مؤمن صالح عابد عاملا لدينه ناصرا لرسوله محبا للصالحين ... إن الجنة تشتاق ؟؟؟ نعم تشتاق ..
تشتاق للأناس العابدين ....
الذين سمت أرواحهم وصفت نفوسهم
الذاكرين الله كثيرا والذاكرات
الذين عملوا لرفعة دينهم والانتصار لرسولهم
الذين اذا ذٌكر الله وجلت قلوبهم
الصابرين فى البأساء والضراء
الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس
المحسنين الطاهرين المحمديين الربانيين
الذين كانوا أولياءا لله
الذين كانوا جنودا لله
الذين عملوا بمراتب التقوى التى قال عنها على رضى الله عنه وكرّم الله وجهه :
الخوف من الجليل ... فخافوا ربهم
العمل بالتنزيل .... فعملوا بالقرآن
القناعة بالقليل .... فقنعوا ورضوا بعطية الله
الاستعداد ليوم الرحيل ... فسهروا لله وقاموا لله وأتعبوا الوقوف بين يدى الله
هؤلاء الذين حملوا للدنيا مشاعل الخير واخذوا بأيدى الناس بُغية إنقاذهم من النار ليلحقوا
بالنبى الحبيب المختار .
تاسعا :
أخى الداعية ارجع الى الله دائما وأدخل فى سباق التائبين والمستغفرين والمشمرين ( وسابقوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والارض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ) الحديد 21
وصلى اللهم على نبينا محمد معلم الناس الخير
منقول من موقع الشرقية أون لاين

تمهل قبل أن ترحل ..!


تمهل قبل أن ترحل ..!

العاقل هو من يبدأ وعينه على النهاية , لأن من صحت بدايته استقامت نهايته , ومن كانت بدايته محرقة كانت نهايته مشرقة , ومن تذكر الموت ومصيبته هانت عليه جميع المصائب , فالعاقل من يذكر الموت وشدته والقبر ووحشته , قال تعالى : \" قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) سورة الجمعة .

وعَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِى رَبَاحٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ :كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَجَاءَهُ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ فَسَلَّمَ عَلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَىُّ الْمُؤْمِنِينَ أَفْضَلُ قَالَ : أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا قَالَ فَأَىُّ الْمُؤْمِنِينَ أَكْيَسُ قَالَ : أَكْثَرُهُمْ لِلْمَوْتِ ذِكْرًا وَأَحْسَنُهُمْ لِمَا بَعْدَهُ اسْتِعْدَادًا أُولَئِكَ الأَكْيَاسُ. أَخْرَجَهُ ابن ماجة (4259) الألباني :حسن ، الصحيحة ( 1384 ).

قال علي رضي الله عنه : قال: من اشتاق إلى الجنة سارع إلى الخيرات ومن أشفق من النار انتهى عن الشهوات ومن تيقن بالموت انهدمت عليه اللذات ومن عرف الدنيا هانت عليه المصيبات.

وقال الشاعر :

أَرَى الدُّنْيَا لِمَنْ هِيَ فِي يَدَيْهِ * * * وَبَالا كُلَّمَا كَثُرَتْ عَلَيْهِ

تُهِينُ الْمُكْرَمِينَ لَهَا بِصِغَرِ * * * وَتُكْرِمُ كُلَّ مَنْ هَانَتْ عَلَيْه

إذَا اسْتَغْنَيْت عَنْ شَيْءٍ فَدَعْهُ * * * وَخُذْ مَا أَنْتَ مُحْتَاجٌ إلَيْهِ

فإذا كان ذلك كذلك فإن عليك أيها العاقل أن تتمهل قبل أن ترحل , وأن تسأل نفسك :

هل أنا من الذين أحبهم الله فوفقهم لعمل صالح يختمون به حياتهم ويقابلون به ربهم ؟.

عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَمِقِ الْخُزَاعِيِّ ، أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: إِذَا أَرَادَ اللهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا اسْتَعْمَلَهُ ، قِيلَ : وَمَا اسْتَعْمَلُهُ ؟ قَالَ : يُفْتَحُ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ بَيْنَ يَدَيْ مَوْتِهِ ، حَتَّى يَرْضَى عَنْهُ مَنْ حَوْلَهُ.

- وفي رواية : إِذَا أَرَادَ اللهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا عَسَلَهُ قَبْلَ مَوْتِهِ ، قِيلَ : وَمَا عَسْلُهُ قَبْلَ مَوْتِهِ ؟ قَالَ : يُفْتَحُ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ بَيْنَ يَدَيْ مَوْتِهِ ، حَتَّى يَرْضَى عَنْهُ. أخرجه أحمد 5/224(22295) الألباني في \" السلسلة الصحيحة \" 3 / 107.

عَنْ زَيْدِ بْنِ وَهْبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ: أَنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ، ثُمَّ يَكُونُ فِي ذَلِكَ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ يَكُونُ فِي ذَلِكَ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ يُرْسَلُ الْمَلَكُ ، فَيَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحَ ، وَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ : بِكَتْبِ رِزْقِهِ ، وَأَجَلِهِ ، وَعَمَلِهِ ، وَشَقِيٌّ ، أَوْ سَعِيدٌ . فَوَالَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُهُ ، إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، حَتَّى مَايَكُونَُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلاَّ ذِرَاعٌ ، فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ، فَيَدْخُلُهَا ، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ ، حَتَّى مَايَكُونَُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلاَّ ذِرَاعٌ ، فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، فَيَدْخُلُهَا. أخرجه \"البُخَارِي\" 4/135(3208) و\"مسلم\" 8/44(6816).

وعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ , أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم الْتَقَى هُوَ وَالْمُشْرِكُونَ فَاقْتَتَلُوا ، فَلَمَّا مَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم إِلَى عَسْكَرِهِ ، وَمَالَ الآخَرُونَ إِلَى عَسْكَرِهِمْ ، وَفِى أَصْحَابِ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ لاَ يَدَعُ لَهُمْ شَاذَّةً وَلاَ فَاذَّةً إِلاَّ اتَّبَعَهَا يَضْرِبُهَا بِسَيْفِهِ. فَقَالَوا : مَا أَجْزَأَ مِنَّا الْيَوْمَ أَحَدٌ كَمَا أَجْزَأَ فُلاَنٌ , فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : أَمَا إِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ, فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ : أَنَا صَاحِبُهُ أبدا. قَالَ : فَخَرَجَ مَعَهُ , كُلَّمَا وَقَفَ وَقَفَ مَعَهُ ، وَإِذَا أَسْرَعَ أَسْرَعَ مَعَهُ , قَالَ : فَجُرِحَ الرَّجُلُ جُرْحًا شَدِيدًا ، فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ بِالأَرْضِ , وَذُبَابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ ، ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَى سَيْفِهِ ، فَقَتَلَ نَفْسَهُ ، فَخَرَجَ الرَّجُلُ إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ الله. قَالَ : وَمَا ذَاكَ ؟ قَالَ : الرَّجُلُ الَّذِى ذَكَرْتَ آنِفًا أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، فَأَعْظَمَ النَّاسُ ذَلِكَ. فَقُلْتُ : أَنَا لَكُمْ بِه , فَخَرَجْتُ فِى طَلَبِهِ ، ثُمَّ جُرِحَ جُرْحًا شَدِيدًا ، فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ بالأَرْضِ , وَذُبَابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ ، ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَيْهِ ، فَقَتَلَ نَفْسَهُ , فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم , عِنْدَ ذَلِكَ : إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ , فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ ، وَهْوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ , فِيمَا يَبْدُولِلنَّاسِ ، وَهْوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ. أخرجه اْحمد 5/331(23201) و\"مسلم\" 1/74(221) , وزاد البخاري : وإنما الأعمال بخواتيمها . الألباني حديث رقم : 1624 في صحيح الجامع .

هل سأكون من الذين يكرمهم الله تعالى بحسن الخاتمة أم الذين يسخط الله عليهم فتسوء خاتمتهم ؟ .

أورد ابن خلكان رحمه الله في وفيات الأعيان، في ترجمة يوسف بن أيوب الحمداني، أنه كان عبدًا صالحًا محبوبًا من الناس، فبينما هو ذات يوم في درسه، إذ قام رجل من الصالحين ظاهرًا، يقال له ابن السقاء، وكان يحفظ القرآن وعنده شيء من الفقه، فقام ذلك الرجل يسأله مسائل يريد بها أن يسيء الأمر في حلقته ويشغب عليه وجموع الناس حوله، فلما أكثر عليه قال يوسف بن أيوب لابن السقاء: اجلس فإني والله لأشم من كلامك رائحة الكفر، وأظنك ستموت على غير ملة الإسلام. فمضت أيام قدم فيها وفد من ملك الروم إلى الخليفة، فلما خرج الوفد عائدًا إلى القسطنطينية، تبعه ابن السقاء وذهب معه واستقر به الأمر في تلك المدينة، فما لبث فيها أيامًا حتى تنصر – والعياذ بالله – وأعجبه ما عليه النصارى من دين، وخرج من ملة الإسلام، فبقي فيها وكان يحفظ القرآن، ثم قدر لرجل من أهل بغداد أن يذهب إلى تلك البلدة لتجارة له فوجده مريضًا على دكةٍ وفي يده مروحة يذب بها الذباب عن نفسه، فقال له: يا ابن السقاء إني كنت أعهد أنك تحفظ القرآن فهل بقي من القرآن في صدرك شيء؟ قال: لا، ولا آية، إلا آية واحدة : \" رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ\" . سورة الحجر: 2 . وفيات الأعيان لابن خلكان 7/ 79.

قال الشيخ أبو إسحاق الحويني: جاءني شابين ملتزمين فقالا لي جئنا نحدثك بقصة عجيبة وقعت لنا :بينما كنّا نَمُرُ أمام مستشفى ـ في مصر ـ ، فإذا بسيارة متوقفة أمام المستشفى وفيها امرأة كبيرة السنّ بدأت تحتضر، فسارعنا إليها، وقُمنا بتلقينها الشهادة وقلنا لها : يا أمّاه.. قولي :\" لا إله إلا الّله محمّد رسول اللّه \" ،فإذا بها ترفع السبابة وتقول:\" لا إله إلا الله محمّد رسول الله \"، ثمّ فاضت روحها لبارئها.وما هي إلا لحظات، وإذا بابنها الذي أخرجها منذ زمن يسير من المستشفى وعاد إلى إدارة المستشفى لاستخراج ببعض الوثائق، يجدّ أمهُ قد فارقت الحياة.فجعل الابن المصدوم بموت أمه يبكي لفقدانها،فاقترب منه الشابان وقالا له:أبشر خيراً.فقال لهما متعجباً : كيف ؟ بماذا أبشر؟ فقالا له: لقد مررنا بمحض الصدفة ووجدنا أمّك تحتضر، ولقد قمنا بفضل الله بتلقينها الشهادة والحمد لله لقد نطقت بكلمة التوحيد قبل أن تفيض روحها لخالقها .فإذا بالابن يصيح ويرغي ويزبد مرسلا صيحة مدوية :ويلكم؟؟ ماذا فعلتم؟؟ لقد كَفّرتُم أمي !فصُعق الشابين، ولم يفهما شيئا فقال الابن غاضبا: إنّ أمي \" قبطية \" ـ أي نصرانية ـ وها هي قد ماتت على الإسلام .فسبحان الله والحمد الله ولا إله إلا الله والله أكبر يُقدّر الله تعالى ويسبق الكتاب، فتخرج المرأة من الكفر إلى الإسلام لتنجو من النّار الخالدة في آخر دقيقة من عمرها بإذن الله تعالى. فمن الذي جاء بالشابين في آخر رمق من عمرها ليكونا سببا في أنّ تكون من أهل الجنّة بحول الله وقوته وحده ؟ إنّه الله الرّحمن الرّحيم التوّاب من يدري ؟ فلعلّ من أسباب نجاتها، أنّها فعلت عملاً صالحاً وكانت مخلصة فيه، فكتب الله لها به النّجاة من النّار والموت على الإٍسلام. أو كانت تودّ اعتناق الإسلام، وكان حضور الشابين الدفعة التي كانت تنقصها.

هل أنا من الذين حينما يموتون سيكونون من الذين استراحوا أم من الذين أُستريح منهم ؟.

عَنْ أَبِي قَتَادَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ ، أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُ؛أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُرَّ عَلَيْهِ بِجَنَازَةٍ ، فَقَالَ : مُسْتَرِيحٌ وَمُسْتَرَاحٌ مِنْهُ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، مَا الْمُسْتَرِيحُ وَالْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ ؟ قَالَ : الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ يَسْتَرِيحُ مِنْ نَصَبِ الدُّنْيَا وَأَذَاهَا إِلَى رَحْمَةِ اللهِ ، وَالْعَبْدُ الْفَاجِرُ يَسْتَرِيحُ مِنْهُ الْعِبَادُ وَالْبِلاَدُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ. أخرجه مالك \"الموطأ\" 165 و\"أحمد\" 5/296 (22903) و\"البُخاري\" 8/133 (6512)الألباني حديث رقم : 5872 في صحيح الجامع .

هل أنا من الذين سيذكرهم الناس بالخير بعد موتهم أم الذين سيذكرهم الناس بالسوء يعد موتهم ؟.

عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ: مَرُّوا بِجَِنَازَةٍ ، فَأُثْنِيَ عَلَيْهَا خَيْرًا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، وَمُرَّ بِجَِنَازَةٍ ، فَأُثْنِيَ عَلَيْهَا شَرًّا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، فَقَالَ عُمَرُ : فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي ، مُرَّ بِجَِنَازَةٍ ، فَأُثْنِيَ عَلَيْهَا خَيْرًا ، فَقُلْتَ : وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، وَمُرَّ بِجَِنَازَةٍ ، فَأُثْنِيَ عَلَيْهَا شَرًّا ، فَقُلْتَ : وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ ، وَجَبَتْ . فَقَالَ : مَنْ أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِ خَيْرًا ، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ ، وَمَنْ أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِ شَرًّا ، وَجَبَتْ لَهُ النَّارُ ، أَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الأَرْضِ ، أَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الأَرْضِ ، أَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الأَرْضِ.أخرجه أحمد 3/186(12969) و\"البُخَارِي\" (1367) و\"مسلم\" 3/53(2158).

هل أنا من الذين ستركون رصيداَ من أعمال الخير والبر سيأتيهم أجرها وحسناتها بعد موتهم ؟.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ؛ أَنَّ رَسُولَ اللهِ ، صلى الله عليه وسلم ، قال : إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ ، انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثَةٍ ، إِلاَّ مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أوْ وَلَدٍ صَالحٍ يَدْعُو لَهُ. أخرجه أحمد 2/372(8831) و\"البُخاري\" في الأدب المفرد (38) و\"مسلم\" 5/73.

عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - : سَبْعٌ يُجْرَى لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ : مَنْ عَلَّمَ عِلْماً ، أَوْ كَري نَهْراً ، أَوْ حَفَرَ بِئْراً ، أَوْ غَرَسَ نَخْلاً ، أَوْ بَنَى مَسْجِداً ، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفاً ، أَوْ تَرَكَ وَلَداً يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ. كشف الاستار عن زوائد البزار ( 149 ) الألباني \"حسن\" ، صحيح الجامع ( 3602 ) .

فتذكر نهايتك واستعد لآخرتك , كان بالبصرة عابد حضرته الوفاة..فجلس أهله يبكون حوله فقال لهم أجلسوني , فأجلسوه فأقبل عليهم وقال لأبيه : يا أبت ما الذي أبكاك؟قال :يا بنى ذكرت فقدك وانفرادي بعدك .فالتفت إلى أمه , وقال :يا أماه ما الذي أبكاك؟ قالت : لتجرعي مرارة ثكلك ,فالتفت إلى الزوجة ,وقال :ما الذي أبكاك ؟ قالت : لفقد برك وحاجتي لغيرك , فالتفت إلى أولاده,وقال :ما الذي أبكاكم ؟قالوا : لذل اليتم والهوان من بعدك ,فعند ذلك نظر إليهم وبكى .فقالوا له : ما يبكيك أنت ؟ قال أبكي لأني رأيت كلا منكم يبكى لنفسه لا لي .أما فيكم من بكى لطول سفري ؟ أما فيكم من بكى لقلة زادي ؟أما فيكم من بكى لمضجعي في التراب؟أما فيكم من بكى لما ألقاه من سوء الحساب ؟ أما فيكم من بكى لموقفي بين يدي رب الأرباب؟ ثم سقط على وجهه فحركوه , فإذا هو ميت .

قال أهل العلم رحمهم الله: من صدق فراره إلى الله، صدق قراره مع الله، فمن صدقت توبته وإنابته إلى ربه، صدق قراره ومسيره وهديه على صراط الله حتى يلقى الله – تبارك وتعالى –
هذا الهم الذي أقض مضاجع المتقين من قبل، وأرق الصالحين من عباد الله.
منقول من موقع الشرقية أون لاين